نحن مع غزة
الموقع الرسمي للشاعر سامر هشام سكيك » مَدُّ الغِياب

مَدُّ الغِياب

لماذا تموتُ طيورُ الصَّباحِ
قُبيلَ الغُدُوِّ 
على بابِ قلبي؟
وكيف استفاقت خفافيشُ ليلي
وبومُ الغِيابِ
على صوتِ فجري؟
وفي المقلتينِ
تصاويرُ همي
وخبزٌ وماءٌ
وحُبٌّ ونارْ
أصبُّ الحروفَ على جمرِ سُهدي
فتغفو الحروفُ
ويصحُو التياعي
وأبقى لظلِّي
 وسقفُ المكانِ
قريباً قريباً
على حَدِّ صدري
فأزفرُ أزفرُ
دون انقطاعٍ
ويَنْسَلُّ قلبي من اللوعِ عني
وأنداحُ أذكرُ طفلاً
يسابقُ هِرَّ الحَوَاري
وشيئاً جرى في مَهَبِّ الرِّياحْ
فكيفَ انتهيتُ إلى قَبْوِ عُمري
وما زلتُ غضّاً بلونِ الربيعْ؟!
وكيفَ ذَوَيتُ على شطِّ فكري
وفي الأصغرينِ حِداءُ اليقين؟!
أعينيَّ ناما ولا تعذلاني
وفي الغيبِ هُبَّا
فلن تذكراني
فقد نال مني جموحُ الغيابِ
وغابَ سريعاً
كما كان آبْ !

Bookmark and Share

5 تعليقات على “مَدُّ الغِياب”

  1. فاطم آل عقيل أضاف بتاريخ

    هناك حيث الحلم طفل رضيع
    تعلق بصدر
    الأم لكي لا يضيع
    هناك حيث
    الشروق
    نفحه من أمان
    وصوت هجيع
    هناك حيث
    ترسم
    ضحكات العاشقين
    كزهر الربيع
    فلا تسأل كثير ا
    لكي لا يتوه
    لأصبر منا ويضيع
    فنحاول التماسك
    فلا نستطيع
    يالها من فتنة حرف لله درك أخي
    جميل وأكثر هذا البوح ..
    بودي أن أرى مثل هذا الحرف
    يزهر سحرا على صفحات موقع
    ألق الندى
    http://www.alaq-alnada.com/vb/index.php
    كل أمل أن تبقى بكل خير

    [Reply]

  2. محمد أضاف بتاريخ

    مشكور وفعلا الواحد بفتخر بأبناء بلدو اللي مثلك والله يقوي همتك

    [Reply]

  3. حلا حسن أضاف بتاريخ

    هواجس لها طعم الحيرة والحزن ..
    ولغة تروي النفس والعين .. هادئة مشتعلة سلسة

    دام حرفك

    [Reply]

  4. سيدي أحمد استيرو أضاف بتاريخ

    تحية شاعرية اخي الكريم والشكر شكرين شكر لاتاحتك تسجيل اسمي على موقعك المبدع وشكرا لاتحافك لاذني وبصري بل جوارحي لسحر جواك,دمت متالقا

    [Reply]

  5. rama أضاف بتاريخ

    دائماً يكون دافع قوتنا في هذه الحياة منبوذاً

    فنعيش لحظات الضعف

    ويأتي الغياب ليضيف بصمته على صفحات أحزاننا

    ويصنع الشعر بسمات التهدئة

    ونقرأ ترنيمة للغياب بفكر سامر سكيك

    شكراً لك فقد أبدعت

    [Reply]

شارك بتعليقك