نحن مع غزة
موقع الشاعر الدكتور سامر سكيك » صريع الدنيا

صريع الدنيا

لا تُطِلْ في العِتابِ وارْحمْ فُؤادي
لا تَزِدْ جُرحي  مَاضِياً  في  البِعادِ
أَتُشِيحُ الوِجْدانَ عن بُؤسِ  حَالي
و  رَجَائي   تمجُّهُ   كالأَعَادي
فاحتَسِبْ لي ضَعفي فإنِّي  صريعٌ
بين  نزفي  ومِحنتي  و  اضطِهادي
لا  تكنْ  نِدَّاً   تَقتفي   خُطُواتي
فطَريقِي      مُلَبَّدٌ       بالسَّوادِ
و   أنَا   فيهِ   مُقعَدٌ    بارتِيَاعي
و مُضاعٌ في  وَحْشتي  و  رُقادي
كُلُّ  أيَّامي  أَصْطَلي  يا  عَذيلي
بِصُنوفٍ   مِنَ   الهُمُوم   الشِّدادِ
سَلْ بني  أُمِّي  عن  ظُروفي  يرُّدُوا
أَنَّ هذا  المِسْكينَ  أَشقَى  العِبَادِ
كانَ  كَالطَّيرِ  يَعْتلي  أَيَّ  عَالٍ
أو يجوبُ الزُّهورَ  في  كُلِّ  وادي
كانَ  رَقراقاً   غارِقاً   في   هَواهُ
يُنشِدُ الشِّعرَ  في  فُتونِ  الغوادِي
ظنَّ  أنَّ  الدُّنيا  حِصَانٌ   وديعٌ
يمتطي    مُولَعَاً    بِشَدِّ    القِيَادِ
فَمَضَى  جَامِحَاً   يَصِيدُ   الأَماني
من أَقَاحِي الرِّيَاضِ أو في البَوَادي
فَجْأَةً   زَمْجرَ   الحِصَانُ   فأَوْدَى
بالفتى   مِثْلَ    غَدْرَةِ    الأَوْغَادِ
فَانْزَوَى  نَجْمُهُ  و  جَارَت  سِنُوهُ
وغَدَا   حالُهُ   حَديثَ    البِلادِ
منْ  تَكُ  الدُّنْيَا  في  يَدَيْهِ  فُرَاتَاً
يُلْفِ  نَاراً  غَداً  و  ذَرَّ   الرَّمَادِ
فَلْتُبِنْ   للمَعْذولِ   وُدًّا   لِيَقْوى
فَصَريعُ   الدُّنيا   أَسِيفُ   الفؤادِ
Bookmark and Share

شارك بتعليقك