نحن مع غزة
موقع الشاعر الدكتور سامر سكيك » موت مؤقت للشاعر عبد الكريم معتوق

موت مؤقت للشاعر عبد الكريم معتوق

مُتْ قبلَ موتكَ مرة ً
كي لا يسومَكَ في تيقُّظـِكَ الخرابُ
لن تحزنَ امرأةٌ عليكَ
أغيرَ أمِّـكَ ترتجي حزناً ؟!
أتبلغُ حزنَها امرأةٌ وينصفكَ العذاب ُ ؟!
مُتْ قبلَ موتكَ مرتينِ
فبائعُ الصحفِ الكئيبةِ
لن يفتشَ عن صباحِكَ في الزحامِ
إذا توسَّدكَ الغياب ُ
مُتْ قبلَ موتِكَ ساعةً
واعرفْ عدوَّكَ من صديقِكَ ربّما
غيّرتَ خارطةَ الصداقةِ والعداوةِ
وانتبهْتَ لما تقوَّلهُ الصحابُُ

***

مُتْ قبل موتكَ مرةً
كي تسمعَ الموتى وهم يتهامسونْ
قد يلعنونَ الصبحَ ظـنـَّاً أنـَّه ليلٌ
وقد لا يلعنونْ
قد يطلبون ملابساً للعيدِ
حدّثهمْ وقُـلْْ: لا عيدَ للموتى
سيجرَحُهم حديثـُكَ فاسْتعرْ
لغةَ الطفولةِ ربما يتقبـَّلونْ
وإذا التقيتَ مقاتلاً نشوانَ كان ( بغزةٍ )
يوماً يقاتلُ بعضهُ
دمهُ يريقُ دماءَ إخوتـِهِ
– وهم أبداً غباراً واحداً يتنفسونْ –
فاسألْهُ في خبثٍ ولا تعجلْ عليهِ فربّما
مازالَ يَحسَبُ أنـّه قد مَدَّ جسراً
من دمِ القتلى إلى الأقصى وظنـّكَ جئتـَهُ
مثلَ الذين يباركونْ
وإذا لمحتَ مفكراً أو كاتباً أو شاعراً
يمشي مع الموتى فقلْ :
بالغتَ في حبِّ القصيدةِ والنساءِ وفي البلادِ
فهلْ تراهمْ يذكرونْ ؟
أم أن موتَـكَ عابرٌ
مُتْ قبلَ موتـِكَ كي ترى
ما لا يراهُ العابرونْ

***

مُتْ قبل موتـِك يا أنا
كيما ترى وطناً تـَبدَّلَ حينَ تمتشقُ الكفنْ
كيما تراكَ
أناكَ تكبرُ باستدارتِها
وتصغرُ حين تنتبهُ الفتنْ
فادخل قواميسَ النحاةِ
دعتكَ أزمنةُ الحداةِ الشمِّ
قافيةُ الـمِحنْ
لو مرةً وقفتْ على الأطلالِ راحلَتي
سأقتنصُ القصيدةَ من مجرّتِها وأهمسُ للعلنْ
وأقولُ : يا وطني أتذكرُ من مضى ؟
أتراك تذكر دمعة الشعراءِ من كانوا قرابيناً ؟
تـُرى كانوا قرابيناً لمنْ ؟

وهمسْتُ ثانيةً لجرحِ قصيدتي :
من ينصفُ الموتى ومنْ
يستبدلُ الأدوارَ
يَصْهلُ في شعابِ الأرضِ ، يبتكرُ الرسنْ
يشدو بأجملِ وحدةٍ في الشرقِ ..
أغنيةِ الإمارات التي غزلتْ من الدنيا عجائبَ للزمنْ
من ينصف الموتى ؟ ومنْ
يروي حكايةَ فارسٍ عنَّها ترجَّلَ
لم يزلْ بالروحِ يسكنـنا وغادرَ بالبدنْ
منْ خطَّ درباً للسلامِ وصارَ مئذنةً تشيرُ الى غدٍ أحلى
غدٍ ما جاعَ غيمٌ فيه أو طفلٌ تخضَّبَ بالوهنْ
فكأنّ بي نصفَ اعترافٍ ، نصفَ ما تَهَبُ الحقيقةُ
حين ينتظرُ الفجائعَ مؤتمنْ
أنا يتمُ قافيةِ العروبةِ
ليس لي شأنٌ مع الأطلالِ
كي أبكي على ( سقط اللّوى )
لكنني أحني الجبينَ لكلِّ من سقطوا
لكي يقفَ الوطنْ

***

مُتْ يا فمي زمناً فلنْ يغريكَ
من ذهبِ الشمالِ بريقُ ما يقصيكَ
عن وجعِ الجنوبْ
كنْ هادئَ الأنفاسِ كالإسفَنجِ
تمتصُّ انكساركَ حين تنكسرُ الشعوبْ
ما أصعبَ الكلماتِ إن كان الدمُ العربيُّ مُعجمَها
وإن كانتْ قواميسُ البلاغةِ لا تنوبْ
ورأيتَ بغدادَ انكسرتَ، لمحتَ لبنانَ انفطرتَ
رأيتَ دربَ القدسِ لا يفضي إليكَ كأنما
هرَبتْ من القدسِ الدروبْ
ما أكذبَ الأشعارَ في زمنِ الحروبْ
ما أصدقَ الأحزانَ في زمنِ الحروبْ
زمنٌ يكابرُ والمدى خَجـِلٌ ، فغِِبْ
ما شئتَ من موتٍ ، وعُـدْ
إن عادَ شرقـُكَ تائباً
فاغفر له كلَّ الذنوبْ

***

أدمنتَ أسئلةَ الحياةِ
وذقتَ أجوبةَ المماتْ
وحملتَ غيمكَ نازفاً فيها
ولوّنتَ الجهاتْ
فكأنما هي ربذةٌ
وكأنما وجهُ الغفاريِّ استعادكَ
مسرحاً أو مفرداتْ
ورأيتَ إخوةَ يوسفٍ
يتقاطرون عليكَ شَملاً من شَتاتْ
ورأيتَ أرضَـكَ تُـفتدى
والعالمُ العربيُّ حولك يُفتدى
بالمضحكاتِ المبكياتْ
فرضيتَ بالموتِ القصيرِ لكي ترى
ما خلفَ هذا التلِّ في منفى السباتْ
ورجعْتَ تنسجُ كائناتِ الشعرِ
تفتقُ بالمواجعِ كائناتْ
فرسمْتَ من حزنِ القصيدةِ ما ترى
ورسمْتَ خارطةَ الحياةِ .. إلى الحياةْ

Bookmark and Share

3 تعليقات على “موت مؤقت للشاعر عبد الكريم معتوق”

  1. محمود درويش أضاف بتاريخ

    قصيده فخمه المعاني بليغه السبك شكرا

    [Reply]

  2. MEDO أضاف بتاريخ

    V.GOOD

    [Reply]

  3. محمد غشيم أضاف بتاريخ

    شكراً على هذه القصيده الجميله الممتلأه بالحكم والمواعض

    [Reply]

شارك بتعليقك